• ×

12:47 صباحًا , الإثنين 9 ديسمبر 2019

التاريخ 03-14-2019 09:19 مساءً

تفعيلاً ليوم المرأة العالمي: قصص نجاح باهرة للأمهات المُثليات الست في احتفاء جمعية آباء بأمهات الأيتام

بواسطة : الإدارة النسائيةالإدارة النسائية
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 372
 نظمت الإدارة النسائية بجمعية آباء لرعاية الأيتام بمنطقة عسير، مساء يوم الأربعاء 13 مارس 2019 الموافق 7 رجب 144، فعالية لتكريم أمهات الأيتام المستفيدات من الجمعية، وتكريم الأمهات المثاليات، وذلك تزامنا مع الاحتفال بيوم المرأة العالمي لعام ٢٠١٩.
وتضمنت هذه الفعالية التي أُقيمت بمقر الإدارة النسائية بأبها استضافة كلاً من المحامية الأستاذة حنان القحطاني، وسيدة الأعمال الأستاذة نورة القحطاني، حيث تحدثت أولاً المحامية حنان، الحاصلة على درجة الماجستير في القانون، في الوقت المخصص لها عن أهمية الوعي بالقانون لرفع مستوى معرفة أمهات الأيتام بما لهن وعليهن من حقوق, وأضافت أن "هناك مسؤولية تقع على عاتقها وعلى عاتق كل من له علاقة بالمجال القانوني لنشر التوعية من خلال كل القنوات المتاحة، وتخصيص جزء من أوقاتهم لخدمة المجتمع بتقديم الاستشارات القانونية"، واختتمت حديثها بمبادرتها بتقديم خدماتها التطوعية لأمهات الأيتام عن طريق التواصل المباشر معها بمكتبها الرسمي لاستقبال الاستشارات القانونية منهن.
في حين تحدثت سيدة الأعمال الأستاذة نورة القحطاني صاحبة مشروع (قهوة الملكة) التي تمت استضافتها كنموذج ناجح للمرأة السعودية، التي تعمل بثقة وفعالية بما لديها من إمكانات، عن بداية عملها وفكرته وما واجهها من عوائق صعوبات في بداية انطلاقتها، في حديث ماتع تفاعلت معه أمهات الأيتام الحاضرات بشكل لافت.

واختتمت الضيفتان فقراتهن متفقتين على أن في كل المجتمعات ما تبرز المرأة فيه من قصص النجاح، التي تعكس روح المثابرة والجد والاجتهاد، وأن أم للأيتام ليست ببعيدة عن قصص النجاح هذه، فالمجتمع السعودي غني بنماذج إيجابية لأرامل ومطلقات يسرن واثقات ليتبوأن مكانة مرموقة في المجتمع من خلال اجتهادهن وعملهن الجاد.

وفي ختام الفعالية تم تكريم جميع أمهات الأيتام الحاضرات اللاتي بلغ عددهن 54 أرملة، مع تمييز 6 أمهات حاصلات على جائزة الأم المثالية، وقد تم اختيارهن عن طريق الباحثات الاجتماعيات العاملات في الميدان، بناءً على معايير محددة، كان تعليم الأبناء الأيتام له الأولوية فيها، مع تفضيل الأعلى درجة في السلم التعليمي، كذلك الأم الأمية التي استطاعت أن تُعلم أبناءها وتشجعهم على العمل، والمشاركات الاجتماعية والتطوعية، والنشاط البارز في خدمة المجتمع.

وقد حصلت على جائزة المركز الأول الأم: عائشة محمد حسين عيسى، وهي أم لعشرة من الأبناء أكبرهم أصبح اليوم (المدير التنفيذي لشركة stc بالمنطقة الجنوبية)

وحصلت على المركز الثاني الأم: حليمة علي أحمد عسيري، وهي كذالك أم لعشرة من الأبناء، توفي والدهم قبل ١٥ عام، جميعهم يعملون في مجالات مختلفة، ما عدا اثنتين من البنات ما زلن في مقاعد الدراسة.

وحصلت على المركز الثالث الأم: ريم علي السريعي، وهي أم لستة من الأبناء، هي وأبناؤها ملتحقون بحلقات تحفيظ القرآن الكريم, واثنان من الأبناء حافظان لكتاب الله وموهوبان في عدد من المجالات الأخرى.

وحصلت على المركز الرابع الأم: مشرية مصطفى الشريف، وهي أم لسبعة من الأبناء, أكبرهم عاد إلى أرض الوطن بعد دراسته في منحة خارجية في أستراليا بعد أن ابتعث فيها لحصوله على المركز الأول على دفعته في مقاعد الدراسة.

وحصلت على المركز الخامس الأم: يسرى محمد ناصر آل مساعد، وهي أم ترتدي تاج العزة والفخر بزوجها الشهيد، الذي استشهد قبل ١٥ عاما في الوقت الذي لم يكمل ابناها (مشاعل وسلطان) عامهما الثاني، وقد حصلا على ٧٣ شهادة طوال مسيرتهم الدراسية، في حين فازت الابنة مشاعل بجائزة الأمير نايف لحفظ ١٠٠ حديث والاثنان حاصلان على جائزة درامة للتفوق العلمي, إضافة إلى حفظ سلطان لثمانية أجزاء من القرآن الكريم.

وحصلت على المركز السادس الأم سلوى عايض محمد، وهي أم لخمسة أولاد، ٣ أبناء وابنتين، وقد استحقت لقب (أم الأبطال) حيث أن أبناءها الثلاثة متفوقون دراسياً، وأعضاء في فريق المنتخب السعودي للتايكوندو، وحاصلون على عدد من الميداليات على مستوى المملكة وأكبرهم تم ترشيحه لبطولات خارجية دولية.

واختتم البرنامج بتقديم منسوبات الإدارة النسائية التحية لجميع الأمهات الحاضرات، وتقديم التهنئة للأمهات اللاتي حصلن على المراكز الستة الأولى، مؤكدات بأنه لا يوجد أم بدون قصة كفاح مشرفة، صنعتها أم الأيتام العظيمة، متمنيات أن تكون هذه الفعالية رسالة للجيل القادم وأمهات المستقبل عن قيمة الأم التي لا نستطيع أن نوفيها حقها.

وشكرت الإدارة النسائية كل من ساهم في نجاح هذه الفعالية، التي كان لها الأثر العميق والواضح على وجوه الأمهات, فقدمت شكرها الجزيل لكل من المحامية حنان القحطاني, وسيدة الأعمال الأستاذة نورة القحطاني, وسفيرة آباء في مدرسة الإبتدائية الأولى بمدينة سلطان الأستاذة رفعة القرني, وقروب معلمات أبها اللاتي ساهمن في تقديم هدايا أمهات الأيتام, ومحل حلويات مجد الشام الذي تبرع بتقديم الضيافة, وفريق آباء التطوعي (يدكم الحانية) الذي شارك في تنظيم هذه الفعالية.
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.