• ×

08:14 مساءً , الأربعاء 20 فبراير 2019

الأستاذ أنور السملي مسؤول البرامج والمشاريع في الجمعية في حوار ماتع مع صحيفة آباء: حين تقدمت بطلب العمل في الجمعية قال لي الشيخ إبراهيم بن ضبعان: "لن تخيب نظرتي فيك بأنك ستصبح موظفًا ناجحًا في الجمعية" وأرجو أن أكون قد حققت شيئًا من نظرته، رحمه الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 - نرحب بك ضيفًا لصحيفة (آباء) في عددها السابع عشر، ونود منك أن تعرف القراء بنفسك من خلال إطلاعهم على المعلومات الآتية:
الاسم: أنور علي أحمد السملي
المؤهل العلمي: بكالوريوس دعوة وإعلام وأحضر الماجستير حالياً بقسم العقيدة.
تاريخ الالتحاق بـ(آباء):23/7/1434هـ
تاريخك الوظيفي في (آباء): بدأت العمل في قسم العلاقات العامة والاعلام لمدة 6 شهور، ثم انتقلت إلى قسم البحث الاجتماعي وعملت فيه لمدة 4سنوات، ثم عدت لقسم العلاقات العامة والإعلام مسؤولًا للبرامج والفعاليات بالجمعية.
- نود أن تعرفنا على إدارة (الخدمة الاجتماعية) بشكل عام، ووحدة (البحث الاجتماعي) بشكل خاص، من حيث المهام التي يقوم بها.
يقوم قسم البحث الاجتماعي بكل ما تحتاجه الأسر المستفيدة من خدمات الجمعية، من حيث: التسجيل للأسر، والزيارات الميدانية، ورفع طلبات المساعدة للأسر، وتجهيز الدفعات الخاصة بمبالغ الكفالة، والمساعدات المقدمة من لجنة الخدمة الاجتماعية، ومتابعة أحوال الأسر، وطباعة بطاقات العثيم، وغيرها من الأعمال الكثيرة التي تخدم الأسر المستفيدة.
- من خلال عملك في وحدة (البحث الاجتماعي) واطلاعك عن قرب على حالات أسر الأيتام، ما الذي بقي في ذهنك من ذكريات ذلك العمل؟
خلال عملي في قسم البحث الاجتماعي لمدة 4 سنوات مرت أحداث كثيرة، منها ما هو محزن كأحوال بعض الأسر ممن اجتمع عليهم اليتم والإعاقة والفقر والحاجة، ورأينا أسرة مستفيدة لديهم أكثر من ابن معاق عقلياً، ولا بد من تقييدهم بالحبال لعدم إلحاق الضرر بأنفسهم وبمن حولهم والله المستعان، ومن المواقف ما هو مضحك، كما يحصل أحياناً من بعض كبار السن الذين يطالبون بحقهم كأيتام، أو ما يحصل من بعض الضرائر عندما يتوفى زوجهن، ولكن أكثر ما بقي في ذهني هو السعادة التي أشاهدها في وجوه المستفيدين، عندما تُقدم لهم الخدمة بالشكل المرضي والمقنع، والشيء الذي بقي عالقاً في الذهن أيضاً دعاؤهم لنا مما ينعكس على حياتنا الخاصة.
- كان لكم دور بارز في مشروع (بسمة) الذي شاركت به (آباء) في يوم اليتيم العربي، وحقق حضورًا لافتًا، حدثنا عن هذا المشروع من حيث فكرته وأهدافه وتنفيذه ومنجزاته.
مشروع بسمة هو أول مشروع أقدمه منذ أن انتقلت لإدارة العلاقات العامة والإعلام مسؤولًا عن البرامج والفعاليات، وكانت فكرته أن تقوم جمعية آباء بزيارة لخمسين يتيماً من طلاب المرحلة الابتدائية في مدارسهم، وتقدم هدايا لهم ولأمهاتهم، وتوصل رسالة هامة هي أن اليتم لا يعتبر عيباً أو نقصاً؛ لذلك كان شعار المشروع (عظماء غيروا مجرى التاريخ) وكان هدف المشروع هو إدخال السرور على الأيتام وأمهاتهم، وتحفيزهم والاحتفال بهم، وإبراز دور الجمعية والتعريف بأنشطتها وخدماتها، وإشراك المجتمع في الاحتفاء باليتيم، وتحمل مسؤولية مساندته ودعمه، ولله الحمد تم تنفيذ المشروع وزيارة 3 مدارس ابتدائية، وتقديم هدايا لـ 50 يتيمًا، ولأمهاتهم أيضاً، مع مشاركة من بعض أفراد المجتمع والمشاهير، وكان له أثر طيب في نفوس الأيتام وأمهاتهم والمشاركين في تقديم الهدايا، مما دفع أحد المشاركين بتكفله بقيمة المشروع كاملاً، ولا أنسى الدور المهم من مدير الجمعية الدكتور ناصر آل قميشان، فقد تبنى الفكرة وطورها وشارك معنا في الزيارات ولولا مساندته ودعمه لما تمت بالشكل المميز.
- نجاحكم في تنفيذ ما يسند إليكم من مهام، وقدرتكم على إبداع الأفكار واختيار الطرق الأنسب لإنجازها، جعل إدارة الجمعية تكلفكم بالإشراف على مشاركة آباء في ثلاث مناسبات متتالية، هي: (يوم الصحة العالمي، أسبوع المرور العربي، يوم اليتيم العالمي)، ونريد منك حديثًا مفصَّلًا عن المشاركات الثلاث.
نعلم جميعاً أن رؤية جمعية آباء هي أن تكون الجمعية الأكثر فاعلية في المملكة لتلبية احتياجات اليتيم وإعداده للمستقبل، ومن هنا بدأنا في إقامة برامج متنوعة تهدف لإشراك الأيتام مع كافة أفراد المجتمع، وعدم عزله عنهم؛ لذلك نحرص جيداً على اختيار المناسبات العالمية التي تكون مناسبة لأنشطة الجمعية:
يوم الصحة العالمي:
بدأنا بعمل برنامج يوم الصحة العالمي، حيث تم التنسيق مع مستشفى القوات المسلحة بالمنطقة الجنوبية، ومركز طب الأسرة والمجتمع، وفريق قادة التطوع، وبحضور20 يتيمًا من فرعنا بخميس مشيط، وتضمن البرنامج فقرات عديدة، منها التأكد من سلامة الأيتام، وعمل الفحوصات الأولية لهم، وتعليمهم النطق الصحيح لسورة الفاتحة، وتعليمهم كيفية الزراعة والتلوين، وتقديم عروض عن الاعتزاز بالنفس، وفي اليوم التالي تم التنسيق مع مستشفى أبها للولادة والأطفال، وفريق أجاويد التطوعي، وتمت زيارة أقسام الأشعة والعلاج الطبيعي والمختبرات والباطنية؛ لمعرفة دورها وأهميتها، وتم تقديم دورة عن الاسعافات الأولية وزيارة بعض الأطفال المرضى وتقديم الهدايا لهم.
يوم اليتيم العالمي:
ومن ثم أقمنا برنامج يوم اليتيم العالمي بالشراكة مع فريق أجاويد التطوعي في حديقة ملهمتي بأبها، بحضور 16 يتيمًا ويتيمة، وقدمنا عدة فقرات متنوعة من تعليم لركوب الخيل، وفن التصوير الفوتوغرافي، وإعادة تصنيع الأدوات غير المستخدمة، والتعلم على الرسم والتلوين.
أسبوع المرور العربي:
وفيما يخص أسبوع المرور العربي كان البرنامج بالتنسيق مع إدارة مرور عسير، وشركة الكهرباء بالقطاع الجنوبي، وهدفت جمعية آباء من خلال هذه المشاركة إلى نشر الوعي والثقافة المرورية؛ للحد من الحوادث، ومعالجة السلوكيات المرورية الخاطئة، وتوجيه رسالة أبناء الجمعية الذين فقدوا آبائهم بسبب الحوادث المرورية.
‎وقد حضر الأطفال الأيتام المشاركون في اليوم الأول بمعرض إدارة المرور وشركة الكهرباء المقام بمركز الراشد مول بأبها، حيث أُقيمت لهم بعض الفعاليات، بالإضافة إلى توزيع الورود على مرتادي المول، وفي اليوم الثاني كانت الفعالية بموقع (إشارة جبل نهران وشارع الفن بأبها) لتوزيع الورود التي تحمل رسالة مضمونها (أنا أُحب والدي، لكني فقدته في حادث سير، وذقت مرارة الفقد؛ فلا تجعل من يحبك يذوقها).
- كيف كان انطباع الأيتام عندما تدعوهم (آباء) للمشاركة في برامجها الاجتماعية العامة؟ وما مدى تجاوب الأمهات والأسر؟
مشاركة أطفال الجمعية في المناسبات والفعاليات المجتمعية لن ينسوها أبداً؛ لأنها تدخل السرور في أنفسهم، فهم يشعرون بسعادة كبيرة عندما يتم اختيارهم للمشاركة في أي فعالية، ويتنافسون على ذلك عن طريق التواصل مع الجمعية لمعرفة إذا كان هناك فعالية قريبة ستقام أو لا ؟! وهل سيكون أحدهم من ضمن الأطفال المشاركين.
وتجاوب أمهات الأيتام رائع جدا، وقد يكون ذلك لمعرفتهن أن مشاركة أطفالهن في المناسبات العامة والمجتمعية تكسبهم خبرات في التعامل مع الآخرين، مما يولد لديهم ثقة عالية في النفس، وتنمي لديهم الحس بالانتماء والمسؤولية، وتعمل على تطوير مهارتهم في الحديث والاعتماد على النفس، مما يُحسن حياتهم وتجعلهم ينطلقون بإيجابية أكثر.
- من أهم المشاريع التي تحرص عليها الجمعية بشكل دوري (مشاريع العمرة)، وقد أشرفتم على تنفيذها هذا العام، ونريد أن نطلع القارئ بالأرقام على عدد رحلات العمرة، وعدد المستفيدين منها، وخطط توزيعها على فروع الجمعية، واختيار مواعيد إطلاقها.
فيما يخص مشروع العمرة بالنسبة لي شخصيًا، فهو يعتبر من أهم المشاريع نظراً لما يترتب عليه من الأجر العظيم، ومن تلبية لرغبات المستفيدين، فقد انطلق خلال النصف الأول من عام 2018 أكثر من 22 حافلة ضمت 1078 معتمر من أرامل وأيتام الجمعية، وتم التنسيق مع المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بتكليف مشرف ومشرفة في كل باص، واستهدفت الرحلات أسر جميع فروع الجمعية الثلاثة عشر، كما تم تسيير باص خاص بأسر الشهداء ومنسوبي التعليم المتوفين بالتعاون مع مكتب وفاء بعسير، ونسأل الله أن يتقبل من المعتمرين عمرتهم، ولكل من ساهم وشارك وساند في إنجاح هذا المشروع، وأخص بالشكر إدارة الجمعية والإدارة التربوية والإدارة النسائية فهم شركاء النجاح.
- (شموخ يتيم) فيديو كليب أطلقته (آباء) مع مطلع شهر رمضان المبارك 1439ه، وكان لكم في تنفيذه دور بارز، وقد حقق شهرة واسعة، حدثنا عن فكرته وأهدافه ومراحل تنفيذه.
تحرص جمعية آباء على مشاركة المجتمع في جميع الاحتفالات ومواسم الخير والأعياد، فانطلقت الفكرة من موظفة العلاقات العامة بالإدارة النسائية الأستاذة عيدة مرفت، وتم التواصل مع الأستاذ محمد مطلق، وبحمد الله توصلنا لفكرة العمل، وتم التنسيق مع الأستاذ أحمد العلكمي صاحب قناة رياحين، وتكفل جزاه الله خيراً بهذا العمل بلا مقابل، وكان العمل برعاية من مدارس التربية المتميزة الأهلية بأبها، ومن كلمات الشاعر أحمد الزيداني، وألحان جواد نافع وخالد السقيان، وأداء الأستاذ محمد مطلق، وبطولة أحمد العاصمي، والشبل عبدالعزيز عامر، ومجموعة من الأيتام واليتيمات، وكان الهدف من هذا العمل إهداء من أبطال جمعية آباء بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وتم تنفيذه بفترة وجيزة، وظهر ولله الحمد بهذه الصورة الرائعة، كما أنها توجد أهداف أخرى مهمة لنا، وهي زيادة ولاء وفخر أمهات الأيتام بانتسابهم للجمعية، ورغبتهم بالمشاركة دائماً وزرع الفرحة والسعادة للأبطال المشاركين.
- بعد عملكم في (آباء) نحو خمس سنوات، هل لديكم مقترحات شخصية لتطوير العمل في (آباء) تودون طرحها؟ وما هي؟
عند بداية التحاقي بجمعية آباء عام 1434هـ وحتى اليوم نلاحظ تطورًا كبيرًا تشهده الجمعية سواء خارجياً للمجتمع أو داخلياً كموظفين وإدارات وفروع، وهذا الفضل يعود بعد الله لأصحاب القرار في الجمعية، كما توجد بعض المقترحات التي تهدف للرقي بالعمل في الجمعية:
1. تمكين الموظفين من زيارة الجمعيات المميزة في المناطق المختلفة لكسب الخبرات وتبادل المعلومات.
2. الاهتمام بشكل أكبر بجودة تقديم الخدمة والإحسان فيها.
3. إتاحة الفرصة للموظفين الشباب المتميزين بإدارة بعض الإدارات في الجمعية ومنحهم الثقة.
4. إضافة مشاريع موسمية جديدة للمستفيدين والتنوع في طريقة تنفيذها لهم.
- العامل في المجال الخيري تعترضه مواقف لا يمكن أن تنسى، ماذا عنكم؟
المواقف كثيرة أبرزها بالنسبة لي مواقف الشيخ إبراهيم بن ضبعان مدير الجمعية سابقًا، رحمه الله، معي شخصياً ومع جميع موظفي الجمعية ومع أغلب الأسر المسجلة لدينا، ولا أنسى حين تقدمت على طلب الوظيفة قال لي: "لن تخيب نظرتي فيك بأنك ستصبح موظفاً ناجحاً في الجمعية"، ولله الحمد كانت كلماته دافعًا كبيراً لي، وأطمح بالوصول دائماً للنجاح في حياتي العملية والشخصية.
- كلمة أخيرة.
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك لنا في عملنا ووقتنا وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وأود انتهاز الفرصة بالشكر الجزيل لإدارة جمعية آباء ولكل من عمل وساهم ودعم هذا الصرح الكبير والجمعية الرائدة جمعية آباء.
 2  0  388
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    06-05-2018 06:39 مساءً محمد بن مطلق شايع :
    أنور الحبيب
    صاحب القلب الكبير والروح العظيمة
    بورك عملك يا صاحب الهمة العالية

القوالب التكميلية للأخبار