• ×

01:21 صباحًا , الإثنين 30 نوفمبر 2020

التاريخ 02-13-2018 05:29 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 231
صحيفة (آباء) والتجانس مع إدارات الجمعية
كان تصنيف المواد الإعلامية في صحيفة (آباء) في عامها الأول 2017 مبنيًّا على تلقي المادة الإعلامية بصفتها (خبرًا)، ثم نسبة الخبر إلى أحد خمسة كيانات، فكانت صفحات الصحيفة تحمل الأسماء الآتية (أخبار الجمعية، أخبار الفروع، أخبار الأمانة العامة، أخبار مؤسسات آباء، أخبار المجلس التنسيقي) وكانت أعمال الكيانات النسائية (الإدارة النسائية بأبها، الأقسام النسائية في بعض الفروع، معهد رياحين، مركز وفاء للفتيات) تجمع في صفحة أو أكثر تحمل اسم (شقائق) بالإضافة إلى صفحات المقالات والآراء والحوار.
ومع بداية العام الجديد 2018 رأت هيئة التحرير إعادة النظر في هذا التصنيف لصفحات الصحيفة، فخلصت بعد جمع الآراء والنظر فيها إلى ضرورة أن تتجانس صفحات الصحيفة مع الإدارات المركزية في الإدارة العامة للجمعية في أبها، وأن تنطلق من الأهداف الاستراتيجية لها؛ لتكون الصحيفة صورة أكثر وضوحًا وجلاء لحقيقة الخدمات الجليلة التي تقدمها الجمعية لمستفيديها، وطبيعة نظامها الإداري المتجدد من أجل استمرار تصاعد جودة تلك الخدمات وشمولها.
وتحقيقًا لذلك رأت هيئة التحرير أن يكون تصنيف الصفحات على هذا النحو: (شؤون إدارية ومالية، تسويق وموارد، علاقات عامة، رعاية تربوية، رعاية اجتماعية، رعاية تنموية، أعمال تطوعية) بالإضافة إلى صفحة تحمل اسم (قطاف آباء): تخصص لعرض التجارب الناجحة للأيتام واليتيمات والأرامل والأسر، والمنجزات الإبداعية والعلمية والتربوية لهم، وانطباعاتهم وردود أفعالهم تجاه الجمعية وخدماتها، مع استمرار نشر أهم أعمال المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية في منطقة عسير، وفتح المجال للأقلام من داخل الجمعية وخارجها لكتابة المقالات والآراء، وإجراء حوار شامل مع شخصية ذات صلة بأعمال الجمعية في كل عدد، على أن يكون منطلق جميع الصفحات هو إبراز الدور الكبير للجمعية في التنمية الشاملة في منطقة عسير.
ومن هنا: أدعو إخواني الكرام مشرفي الإدارات المركزية في الإدارة العامة للجمعية وموظفيها إلى مزيد من التعاون والتكامل مع صحيفة الجمعية من أجل إبراز الجهود العظيمة التي تنهض بها كل إدارة من تلك الإدارات المباركة، وإلى تشريف الصحيفة بنشر إبداعاتهم ومقالاتهم وآرائهم ومقترحاتهم، مؤكدًا حرص هيئة تحرير الصحيفة على أن تكون مرآةً بالغة الدقة لإيقاع العمل اليومي الدائم والدؤوب في جميع مكونات الجمعية: إدارتها العامة، وأقسامها النسائية، وفروعها، ومكاتبها، ومؤسساتها.
ولأن سياسة صحيفة (آباء) تسعى لجعلها بيت خبرة في العمل الإعلامي الصحفي الخيري، إن شاء الله: تحرص هيئة التحرير بشكل دائم على تلمس نقاط القوة في أدائها من أجل تدعيمها وتطويرها وتقويتها، وتلمس نقاط الضعف لاحتوائها ومعالجتها، وفي هذا السياق أطلقت هيئة التحرير (استبانة قياس مستوى الرضا عن صحيفة آباء في عامها الأول 2017)، وهي استبانة إلكترونية تستهدف جميع العاملين في الجمعية ومكوناتها المختلفة، ومستفيديها من الأيتام واليتيمات والأرامل، والمهتمين بالعمل الخيري من الداعمين والكافلين، والمتطوعين والمتابعين من خارج الجمعية، ونحن في انتظار نتائج هذه الاستبانة من أجل تحليلها والإفادة القصوى منها إن شاء الله.
د.محمد بن علي العمري
رئيس التحرير

التعليقات ( 0 )

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.