• ×

02:24 صباحًا , الأحد 26 مايو 2019

التاريخ 02-14-2019 09:26 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 181
هُم أمل يبقى
لأولائك الأشخاص الإيجابيون في حياتنا:
كم اسعدتمونا بوقفتكم إلى جانبنا كثيرًا!
أخذتم بأيدينا إلى النجاح، وكسرتم حواجز المجتمع التي حطمت الكثير من أحلامنا.
كنتم وما زلتم كالشمعة التي احترقت وما زالت تحترق لتضيء لنا عتمة الظلام بإنارة ذلك الطريق.
وجودكم كان دفعًا لنا لنصعد ونرتقي سلّم النجاح، ونثبت للعالم أجمع أنّنا ما زلنا بخير وقادرين على العطاء بكل جدارة وإتقان.
لم يكسر فراق الأب مجاديف طموحنا ... فكنتم لنا آباء تبحرون بناء نحو شواطئ الأمل ...
فتحقيق الطموح يحتاج لأشخاص داعمين، ومجتمع واع، ومؤسسات اجتماعية لخدمة أولئك الأجيال، فهم البذرة الأولى في نجاحهم وجعلهم أعضاء فاعلين لخدمة دينهم ووطنهم.
يبقى السير نحو القمم مليء بالصعاب، وعندما نكون قادرين على مواجهتها سنكون قدوة لمن هم خلفنا في تحقيق الطموح، وبناء النفس التي هشمها كثير من التسويف وقليل من الدعم.
ويبقى الأمل بجمعية آباء حيًّا للأبد ...
فلنكن كذلك ...

نورة بنت علي آل صالح الوادعي
سفيرة آباء ــ ظهران الجنوب

التعليقات ( 0 )

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.